(صورة بانورامية للحضور، بعدسة رائد السعيد)

”الحقيقة أننا لم نبدأ في السابق، اليوم نحتفل معكم بالبداية الحقيقية لقيم“.. هكذا بدأ القول جهاد العمار، مؤسس قيم، خلال “حدث قيم” الذي انعقد في مدينة الرياض الإثنين الماضي. فرغم أن موقع قيم انطلق فعليا سنة 2008، إلا أنه كان آنذاك مجرد نسخة تجريبية أولية لاختبار مجموعات الأفكار التي كانت تدور في رأس جهاد العمار.

جاءت الفكرة لتأسيس قيم حين لاحظ جهاد النقص الكبير لخدمات التقييم في الويب العربي، فقرر إدخال هذه الثقافة إلى العالم العربي، والمساهمة في تقوية دور المستهلك وإطلاعه على الخيارات المتاحة لديه. فذلك -كما يقول جهاد- سيفيد المستهلك لأنه يوفر له معلومات لم تكن لديه من قبل عن السلعة أو المحل التجاري. كما يساعد المحلات التجارية الجيدة في الانتشار نظرا لسمعتها الطيبة.

كانت الفكرة في البداية توفير خدمة ويب شاملة لتقييم مختلف المحلات التجارية والمنتجات، إلا أن جهاد فضل قصر التطوير في البداية على المطاعم ثم التوسع إلى مجالات أخرى في وقت لاحق. هذا ما تم التأكيد عليه مجددا خلال إحتفالية قيم ليوم الإثنين الماضي. فنية التوسع مستقبلا لتغطية جميع أنواع المحلات، ما تزال قائمة. لكن حاليا سيبقى التركيز على المطاعم، وسيبقى التركيز على تقديم أفضل خدمة ممكنة للأعضاء، قبل خوض مغامرة التوسع الشامل.

تصوير: وائل الجلال

مسيرة التطوير بدأت قبل العام 2008، وما تزال مستمرة بإطراد. لكن ما مضى كان مجرد خطوة أولى، في حين أن البداية الحقيقية لقيم انطلقت يوم الإثنين 2 أبريل، خلال حدث قيم الذي تم الإعلان من خلاله عن مجموعة من التحديثات التي أدخلت على قيم حاليا، وتحديثات أخرى قادمة قريبا.

أول ما تم الكشف عنه خلال الحدث هو الهوية الجديدة لقيم، الممثلة في العلامة البصرية الجامعة بين المتضادين المُشَكلين لرمز التقييم (الرمز المتجه للأعلى للدلالة على الإعجاب والرمز المتجه للأسفل للدلالة على عدم الإعجاب)، والممثلة أيضا في الشعار ”تعرف على وجبتك المفضلة القادمة وشاركها مع أصدقائك“ الذي يمثل النقلة النوعية التي يمر بها قيم الآن، من مجرد موقع لتجميع التقييمات إلى موقع إجتماعي تفاعلي يعطي قيمة إضافية أكبر لتقييم المطاعم.

ضيف الشرف للحدث، الذي حضره مجموعة من رجال الأعمال مثل رشيد البلاع، أعضاء من مجموعة عقال، أعضاء من حاضنة بادر وعدد من الإعلاميين والمدونيين، كان الإصدار الثاني من تطبيق قيم لهواتف آيفون. فبعد سبعة أشهر فقط من الإصدار الأول من التطبيق، الذي كان إصدارا تجريبيا لا غير، يأتي اليوم الإصدار الثاني بتعديلات شاملة ومميزات كبيرة وعديدة، منها نظام الزيارات (check-ins)، إمكانية إضافة المطاعم، الصور والتعليقات مباشرة من البرنامج، نظام تقييم الأطباق والمأكولات، وغيرها من المميزات التي سيتم الإعلان عنها في موضوع خاص.

تم عرض التطبيق على مجموعة من الحضور لتجربته، وقد نال رضاهم جميعهم. التطبيق سيكون جاهزا للتحميل من متجر أيتونز خلال يومين أو ثلاث. أما عشاق أندرويد فليس عليهم الإنتظار طويلا، فبعد شهر واحد فقط سيكون بين أيديهم النسخة الخاصة من تطبيق قيم لهواتف أندرويد.

تصوير: مازن الضراب

شمل الحدث مجموعة من الفقرات، منها كلمة سليمان المحيميد سفير قيم بمدينة الرياض عن طريقة كتابة التقييم المميز، سحب على جائزة للمشاركين في الهاش تاق من الحضور وفاز بها وائل عيد، وفقرة مرحة تم خلالها الطلب من الحضور أن يرسم كل منهم ثلاث صور (رسمات) تعبر عنه. ثم في الأخير ختم الحدث بعشاء مهدى من مطعم 2في1.

 

Leave a reply

 

Your email address will not be published.