كشفت دراسة لمؤسسة الأبحاث Euromonitor بأن قيمة سوق الوجبات السريعة في السعودية، ستصل إلى 4.5 مليار دولار سنة 2015، بفضل الإقبال الكبير من المواطنين على مطاعم الوجبات السريعة في السعودية.

حسب الدراسة فإن المطاعم التي تقدم وجبات الهمبورجر والتحليات الشعبية ستحقق أكبر نسبة نمو، بحيث ستمثل سنة 2015 ما يصل إلى 20% من مجمل معاملات الخدمات الغذائية في السعودية.

هذا النمو السريع يشجع سلاسل المطاعم حول العالم على دخول السعودية، والسوق الخليجي عموما، بقوة أكبر وفتح مزيد من الفروع. فسلسلة مطاعم Burger Fuel النيوزيلندية قررت فتح 12 فرعا جديدا في الشرق الأوسط، بفضل إرتفاع المبيعات الإقليمية بحوالي 50%، التي تقودها فروع السعودية ودبي. كذلك الأمر بالنسبة لـ Tim Hortons، سلسلة المطاعم الأكبر في كندا، فقد قررت فتح 120 فرعا في دول الخليج خلال الخمس السنوات المقبلة، وقررت Smashburger فتح 51 مطعما في المنطقة، منها 17 فرعا في السعودية.

يثير هذا السوق الواعد شهية المستثمرين الكبار لدخول مجال صناعة المطاعم في السعودية، لكن يبقى هذا السوق متاحا أيضا للشباب، سواء بتأسيس مطاعم جديدة بعلامات تجارية محلية أو بجلب العلامات العالمية وفق أسلوب الفرانشايز. في هذا السياق كشفت دراسة قامت بها غرفة الرياض، قبل عام ونصف، إلى أن 85% من الاستثمارات في المطاعم بالعاصمة السعودية هي استثمارات فردية، 97% من المطاعم في الرياض لا يزيد رأسمالها عن مليون ريال، و85% من المطاعم لا يتعدى صافي ربحها السنوي نصف مليون ريال. كما أشارت الدراسة إلى أن أهم المشاكل التي تواجه المطاعم هي ارتفاع تكاليف الإيجار، الكهرباء، الماء، الهاتف، تكاليف الصيانة، ورسوم تطبيق الأنظمة والاشتراطات الصحية.

The following two tabs change content below.
مدون وكاتب صحفي مهتم بالتسويق وريادة الأعمال في مجال الإنترنت.